الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ

.
.
يُغرينّي الصّباح بِرّقة الحُضور
لوْن الفَجرِ،
زقْزقّة الطّيور،
شُروقِ الشّمس باسْتحيَاء بعد ليلٍ طويلٍ
كُل هذا يُشعرني بالحَياة.
وَ لكيّ تَبدأ الحَياة لابُدّ أنْ نَتنفّسَ
وَ لكيّ يَبدأ اليوْمُ لابُدّ للكَونِ أنْ يَتنفّسَ

وَ معْ كُل صَباحٍ يَسْتنْشّقُ الأَملْ
احْبسُ فَرَحي شهيقاً
اُخْرجُ حُزنِي زَفِيراً
وَ أمْضّي فِي طريقّي.. و أَحْلم !!
ثُم أُعّلقُ الأحْلامَ عَلى عُنقِ صّباحيِ شَواهِداً

هُنا اُقّلبُ أَورَاقِي مَا بَين انْجِلاءُ ليْلٍ،
وَ اشْراقَة صّبحٍ، و بُزوغِ أَملٍ
هُنا اكْتُبنّي حُبّاً، و حُبُوراً، و ثُبُوراً
وَ تكْتمِلُ دَوْراتُ الحَياةِ بـِ قَولِة تَعالَى
[وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ]
.
.

هناك 4 تعليقات:

  1. مرحبا

    الف مبروك أفتتاح المدونة و زين الأقلام تعود من جديد و تزهر المدونات بقلم مثل قلمك

    كل صباح كنتُ أقلب أوراق الأمس

    راقني ماكتبتي هنا كثيراً ، لأنه رحل بعيداً كنسمة لتلامس السحاب .

    أستمتعت كثيراً
    :
    عبدالله

    ردحذف
  2. اشكرك عبدالله
    المدونة كانت فكرة قديمة و شجعتني عليها صديقة عزيزة
    امسكت بيدي و قادتني إليها
    مازلت اجهل اسرارها .. و لكن بوجودكم حولي ساتعلم

    ابقي هنا .. فمع الصباح و أنفاسة لي حكايات كثيرة

    شكراً مره اخري

    ردحذف
  3. ألف مبروك غلاتي إفتتاح المدونة ..

    ردحذف